سؤال وجواب (بإشراف فضيلة الشيخ الدكتور عيسى الدريويش)

سؤال وجواب (بإشراف فضيلة الشيخ الدكتور عيسى الدريويش) (http://www.essanet.org/fatawa/index.php)
-   قضايا المرأه (http://www.essanet.org/fatawa/forumdisplay.php?f=13)
-   -   توبة (http://www.essanet.org/fatawa/showthread.php?t=12651)

ماخاب عبد على الله أتكل 07-16-2015 08:20 PM

توبة
 
السلام عليكم ورحمة الله
كل عام وأنت بخير فضيلة الشيخ وأعاده الله عليك أيام مديده


يعلم الله أني أجاهد نفسي بعدم الحديث لكي أجتنب الوقوع في الغيبه وقد تبت إلى الله وبإذن ربي لن يخيبني
فهو الرحمن
ولكن حق الناس هل يغفر بمجرد توبتي؟
لاأعلم من أو عدد الأشخاص الذين أغتبتهم هل يجزئني أن أشترك بوقف خيري بنية أنه لم أغتبتهم ؟

وجزاك الله خيرا

الشيخ عيسى 07-23-2015 10:53 PM

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونرحب بك ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
أما الجواب على سؤالك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وأنتم كل عام بخير وعافية من الله أما الجواب على سؤالك فكما نعلم جميعاً أن الغيبة من كبائر الذنوب وتحريمها بإجماع العلماء قال الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم )
فالغيبة ذكر أخاك بما يكره كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام مسلم رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله لصى الله عليه وسلم : (( أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا الله ورسوله أعلم . قال : الغيبة ذكر أخاك بما يكره . قيل : أرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد إغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته ))

قال الإمام القرطبي رحمه الله (( لا خلاف أن الغيبة من الكبائر وأن من إغتاب أحداً عليه أن يتوب إلى الله عز وجل ولهذا لا يجوز التعرض لأحد بما لا يرضاه من القول إن كان ممن لا تجوز غيبته ))
قال الإمام النووي والمنذري رحمهما الله ما يباح من الغيبة لأسباب شرعية :
1/ الإستفتاء بأن يسأل المفتي ويقول فلان ظلمني .
2/ الإستعانة على تغيير المنكر .
3/ التظلم حيث يجوز للمظلوم أن يتظلم للحاكم أو السلطان ونحوهما من أجل الإنصاف .
4/ التحذير من الشر والفساد كان يقول أحذروا من فلاناً حيث أنه صاجب شر وفساد .
5/ المجاهر بالفسق فيجوز التحذير منه .
6/ التعريف باللقب المشهور كمثل الأعمش والأعرج إذا لا يعرف إلا بهذا

ماخاب عبد على الله أتكل 07-24-2015 02:06 PM

ومايجب علي إن وقعت بها ؟
هل يجزئني إن ساهمت بوقف بنية أنه لمن أغتبته ؟
دلني جزيت خيرا

الشيخ عيسى 08-01-2015 05:35 AM

عليك التوبة الصادقة إلى الله عز وجل عن هذه المعصية ثم من اغتبته الإعتذار منه خاصة إن كانت الغيبة طعناً أو ذكر لعيوبه فإن لم تستطع فعليك كثرة الدعاء له


الساعة الآن 10:02 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.