قديم 05-20-2014, 07:24 AM   #1
أبو غسان
عضـــو جديـــــد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 7
افتراضي أداء العمرة

هل يجوز أداء العمرة أكثر من مرة في السنة .

أبو غسان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2014, 08:22 AM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: دومة الجندل
المشاركات: 16,802
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
العمرة يجوز أن تؤدي أكثر من مرة في السنة الواحدة .
قال الإمام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (26/270) والذين رخصوا في أكثر من عمرة في الحول قالوا : يعتمر إذا أمكن الموسى من رأسه أو في شهر مرتين ونحو ذلك .
وفعلها في السنة أكثر من مرة هو مذهب جمهور الفقهاء رحمهم الله وبه قال الإمام ابن حجر العسقلاني رحمه الله كما في كتاب فتح الباري (7/709)
لكن للأحناف قول أن العمرة عندهم تؤدي في كل السنة وله أن يكررها في السنة عدة مرات إلا أنهم قالوا تكره العمرة يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق كما جاء في كتاب تحفة الفقهاء (1/392)
لكن قوال الإمام ابن حجر رحمه الله واتفقوا على جوازها في جميع الأيام لمن يكن متلبساً بأعمال الحج والنبي صلى الله عليه وسلم اعتمر أربع عمر كلهن في ذي القعدة .
لكن العلماء رحمهم الله قالوا لا يمنع أحد من التقرب إلى الله عز وجل بشيء من النوافل كالعمرة وبعد عمرة في مدد معينة من السنة كبعد شهر حيث يطول الشعر الذي قصره وقالوا اعتمرت عائشة رضي الله عنها مرتين في شهر .
ولنا عموم حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) متفق عليه .
وقد جاء الأثر أن علياً رضي الله عنه قال ( في كل شهر عمرة ) أخرجه البيهقي في سننه برقم 8728 .
وابن عمر رضي الله عنه اعتمر مرتين في عام في عهد ابن الزبير رضي الله عنه ) أخرجه البيهقي في سننه .
وكان أنس بن مالك رضي الله عنه في مكة إذا حمم رأسه خرج فاعتمر ) ومعنى حمم رأسه أي اسود بعد الحلق بنبات شعره ذكر هذا الإمام ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى (26/269)
هذا ما ذكرته أعلاه في جواز تكرار العمرة في السنة عدة مرات أو في الشهر .
أما تكرار العمرة في السفرة الواحدة بحيث إذا حلَّ من الأولى ذهب إلى التنعيم وجاء بعمرة فهذا خلاف السنة .
وأفيدك أن العمرة فيها وقت فاضل ومفضول وهذا مختلف فيه عند الفقهاء رحمهم الله تعالى فقال بعضهم أفضل وقت للعمرة في شهر رمضان لما جاء عند الشيخين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار ما منعك أن تحجي معنا ؟ قالت : كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنه وترك لنا ناضحاً ننضح عليه فقال عليه الصلاة والسلام : فإذا كان رمضان اعتمري فيه فإنه عمرة في رمضان تعدل حجة معي )
ولهذا قالوا بهذا الدليل يستفاد أن العمرة في رمضان أفضل من غيرها في شهور السنة ومما يستنبط من الحديث .
أولاً : أنه أمر المرأة بالعمرة في رمضان
ثانياً : بين لها أجر العمرة في رمضان .
ثالثاً : لم يأمر هذه الأنصارية ان تعتمر في أشهر الحج .
رابعاً : الأمر مقدم على الفعل كما في الأصول .
هذا قول مما يرى أن العمرة في رمضان أفضل من غيرها في الأشهر الأخر .
القول الثاني : أن العمرة في أشهر الحج أفضل من أداء العمرة في رمضان واستدلوا بما يلي :
أولاً : أن البي صلى الله عليه وسلم اعتمر أربع عمر وكلهن في أشهر الحج وثلاث منهن في شهر ذي القعدة .
بدليل ما رواه الإمام البخاري وكذا مسلم عن قتادة : ( أن أنساً رضي الله عنه أخبره أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر أربع كلهن في ذو القعدة إلا التي مع حجته عمرةً من الحديبية أو زمن الحديبية في ذي القعدة وعمرة من العام المقبل في ذي القعدة وعمرة جعرانة حيث قسم غنائم حنين في ذي القعدة وعمرة مع حجته )
وقالوا أن قوله ( عمرة في رمضان تعدل حجة ) فقالوا هذا تفضيل خاص .
ولهذا أميل إلى أن من يسر الله أداء العمرة في أي شهر فليؤديا ولقوة دليل الأول والثاني أتوقف عن بيان الأفضل كما مال إلى ذلك الإمام ابن القيم رحمة الله عليه في زاد المعاد حيث توقف عن المفاضلة بينهما .
الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.