قديم 07-05-2023, 03:38 PM   #1
أبو خالد1
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 121
افتراضي الانكسار بين يدي الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماهو المراد من قول الإمام ابن القيم يرحمه الله حينما ذكر في الفوائد
( كل الطُرق المؤدية الى الله مزدحمة إلا باب الانكسار )

أبو خالد1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-05-2023, 03:43 PM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 17,132
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونرحب بك ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
أما الجواب على سؤالك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عبادة الذل والانكسار بين يدي الله سبحانه وتعالى هي من أجل و أحب العبادات لله عز وجل ومن أكثر العبادات التي يحبها الله
فمن أراد أن يحبه الله تعالى فليأت إلى ربه بهذه الطريقة وهي طريقة الذل والإنكسار .
*
وقد قال
دخلت على الله من أبواب الطاعات كلها، فما دخلت من باب إلا رأيت عليه الزحام، فلم أتمكن من الدخول، حتى جئت باب الذل، والافتقار، فإذا هو أقرب باب إليه، وأوسعه، ولا مزاحم فيه، ولا معوق، فما هو إلا أن وضعت قدمي في عتبته : فإذا هو سبحانه قد أخد بيدي وأدخلني
فقوله
كل الطُرق المؤدية الى الله مزدحمة إلا باب الانكسار ؟
فالطاعات نوعان
النوع الأول حسِّيٌّ
والنوع الآخر معنوي
فالحسي هو كازدحام الناس على فعل الخيرات كمثل إزدحامهم على أبواب المساجد إذا كثروا وكازدحامهم عند الحجر الأسود أثناء طوافهم لتقبيله وكذا عند رمي الجمار وهذا معلوم بالنظر وبالمشاهدة وأما المعنوي فهو كثرة المتقربين والناس في فعل العبادات ليسوا على درجة فربما ترى من يحرص على الحج والعمرة والصيام وغيرها وقد ترى منه تقصيراً وهكذا

الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.