قضايا المرأه مناقشة الشيخ بما يخص قضايا ومشاكل المرأة المسلمة في المجتمع وطالبات المدارس والجامعات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-31-2018, 10:00 PM   #1
بنت الكويت
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 111
افتراضي إهانة المرأة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسست بسبب بعض التفاسير أن الإسلام دين ذكوري وضد المرأة بل وأصبحت أحس أن الأحاديث عن المرأة ولعنها دون الرجل ونحوه أنها من تأليف رجال من بعد النبي فقط لأجل عبودية المرأة للرجل ..

فهناك تفسيرات مثل

تفسير آية { أَوَمَنْ يُنَشَّؤُا فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصامِ غَيْرُ مُبِينٍ }

فما أغلب التفاسير ؟

هذا ...

حدثنا بشر, قال: ثنا يزيد, قال: ثنا سعيد, عن قتادة, قوله: ( أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ ) قال: الجواري يسفههنّ بذلك, غير مبين بضعفهنّ.

وأما قوله: ( وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ ) يقول: قلما تتكلم امرأة فتريد أن تتكلم بحجتها إلا تكلمت بالحجة عليها.

وتفسير كثير ( أي المرأة ناقصة وإذا خاصمت فلا عبرة لها بل هي عاجزة عيية )

وفي منهم من قالوا إن نفس المرأة ما عندها حجة أو دليل .....
وفي قليل من قال المقصود الأصنام في الآية


{ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) }

قال الرازي في التفسير :
( المسألة الأولى : قوله : { خَلَقَ لَكُمْ } دليل على أن النساء خلقن كخلق الدواب والنبات وغير ذلك من المنافع ، كما قال تعالى : { خَلَقَ لَكُم مَّا فِى الأرض } [ البقرة : 29 ] وهذا يقتضي أن لا تكون مخلوقة للعبادة والتكليف فنقول خلق النساء من النعم علينا وخلقهن لنا وتكليفهن لإتمام النعمة علينا لا لتوجيه التكليف نحوهن مثل توجيهه إلينا وذلك من حيث النقل والحكم والمعنى ، أما النقل فهذا وغيره ، وأما الحكم فلأن المرأة لم تكلف بتكاليف كثيرة كما كلف الرجل بها ، وأما المعنى فلأن المرأة ضعيفة الخلق سخيفة فشابهت الصبي لكن الصبي ، لم يكلف فكان يناسب أن لا تؤهل المرأة للتكليف ، لكن النعمة علينا ما كانت تتم إلا بتكليفهن لتخاف كل واحدة منهن العذاب فتنقاد للزوج وتمتنع عن المحرم ، ولولا ذلك لظهر الفساد . )

يعني الله خلق الأنثى مثل الحيوان والنبات وظيفتها تشبع شهوة الرجل وفي الأصل ما خلقها عشان تعبد الله بس كلفها بالعبادات نعمه عشان السي سيد الرجل عشان تخاف العذاب وتنقاد لحضرة السيد الزوج + هي ضعيفة الخلق وسخيفة وتشابه الصبي.

لقد بكيت بسبب ما قرأت من إهانة ولا أقبل أنهم لا يقصدون ولن يؤثر بي كلاماً أن الإسلام كرم المرأة لو لك أرى ردا على مثل الذي شبهة المراة بالحيوان والسخيفة وأنها خلقت لأجل الرجل وليس لعبادة الله في الأصل
بسبب التفسير الأول تعليق أدنات الدون على ضعف المرأة أصبحت أشعر أني حشرة غبية لا أعرف دليلا ولا حجة ولا لي عقل لأقول به وأن المرأة غير عاقلة ولا ناضجة ولا تعرف حساب الأمور وتعقيداتها ولا نستطيع حل شيء
على هذا لا فائدة من الطبيبة النفسية ولا الإخصائية النفسية وصحيح المرأة ضعيفة ولكن أليس اختيارها أن تخرج عن ضعفها أو لا ؟ وإلا لما كانت أم عمارة مجاهدة وحاربت وقاتلت وغيرها من المجاهدات فلا أظن أن الضعف بهذا المنظور المبالغ فيه نظرا من أنه مخالف لواقع رأيته .. فأنا أعرف إمرأة طرحت أخاها أرضا في الفنون القتالية مع أنه يجيدها
ولكن أخشى أن أكون كذب الإسلام في ذلك وفي نفس الوقت أصلا أتتني خواطر بترك الإسلام وأن أكون بلا دين حتى لا أرى تفاسير فيه اهانة للمرأة وعقلها وتحديد مستوى ضعفها إلى مستوى الحشرة ...
أتمنى الرد والمساعدة فحتى الصلاة تركتها فقوله أننا لم نخلق لعبادة الله وأن تكليفنا فقط لصالح الرجل أفقدتني حبي للعبادة وأشعر أن حبي للدين قل كثيراً

بنت الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-20-2018, 05:35 PM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: دومة الجندل
المشاركات: 16,826
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونرحب بك ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
أما الجواب على سؤالك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
المرأة المسلمة أكرمها الإسلام ولم يهنها بل رفع قدرها حتى سمى سورة في القرآن الكريم باسمها وأوصى بالعناية بها وتوقيرها وما أكرمها إلا كريم وما أهانها إلا لئيم وإن جميع النصوص تدل على قدر وفضل المرأة في الإسلام ففي قول الله تعالى (وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيراً ونساءً ) النساء آية رقم 1 وقال تعالى (

ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيراً
) وهذه الآيات من أوكد ما يوضح مكان المرأة في الإسلام حتى وإن ورد ضعفها في النصوص فهذا له دلالة على التكوين الجسدي ولا يعني عدم توقيرها
الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2018, 11:00 PM   #3
بنت الكويت
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
المشاركات: 111
افتراضي

لن أتأثر بهذا الكلام لو كان هناك شخص يدعي العلم مثل ذلك المفسر يقول أن المرأة خلقت للرجل وليس لعباده الله وكأنها أداه جنسيه متجاهلاً بتفسيره الذكوري قول الله { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }
ولو خلقت لأجل سواد عين الرجل فأفضل الموت

بنت الكويت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2018, 11:35 AM   #4
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: دومة الجندل
المشاركات: 16,826
افتراضي

القول بأن المرأة الغاية من خلقها أنها للرجل فهذا القول غير صحيح وإنما هي خلقت لحكمة يريدها الله عز وجل وأعلى غاية العبادة مثلها مثل الرجل لقول الله تعالى ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون )
وهذه الآية كما صرح العلماء أنها عامة في الذكور والإناث في الصغير والكبير من الجن والإنس .
وجاء في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( النساء شقائق الرجال )
ومن هنا فهي شقيقة الرجل ولا فضل للرجل على المرأة من حيث جنسها .

الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.