قديم 06-16-2022, 07:17 PM   #1
عبدالله خ
عضـــو جديـــــد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2022
المشاركات: 2
Question النية في العبادات

السلام عليكم وفقك الله ياشيخ،

عندي استفسار عن النية في العبادات، من المعلوم ان النية هي القصد والارادة ومحلها القلب ومن البدعة التلفظ بها، وانها تسبق العبادة وتميز العبادة عن العادة، وقد اختلف الفقهاء في زمن النية على ثلاث حالات:
قبل العبادة بزمن يسير
قبلها بزمن طويل
ان تكون مقارنة للعبادة
وقد وضح ايضاً شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ان النية تتبع العلم ومن علم ماقد سيفعل فقد نواه

لدي سؤالين عن هذا الموضوع جزاك الله خير وهما:
اولا: كيف تقارن النية العمل او تسبقه بزمن يسير؟ لان من المعلوم ان الشخص اذا قام للصلاة مثلا فقد نوى الصلاة فكيف يقارن النية بتكبيرة الاحرام ؟ حيث انه حال قيامه هو ناوي الصلاة بل حتى في طريقه الى المسجد وهو ناوىٍ الصلاة لانه يعلم انه متجه الى المسجد ليصلي فكيف يقارنها بالتكبير؟ ونفس الشي في سائر العبادات،..

ثانياً: من المعلوم ان اذا الشخص اراد ان ينوي الصلاة ينويها بعينها مثال: صلاة العصر : ينويها صلاة العصر
لكن في حال غسل الجنابة، قرأت انه لابد ان انوي انني "اغتسل لرفع الحدث الأكبر" فهل هذا يختلف عما اذا نويت انني "اغتسل لرفع الجنابة" ونفس الشي في الوضوء، فهل يختلف اذا نويت "استباحة الصلاة" عن انني "سأتوضاء لأُصلي" ؟

سؤالي الثاني يبدو غريباً بعض الشي وذلك يرجع لانني لاحظت ان جميع الفقهاء متفقين على هذه المسميات، فهل اختلاف المسميات "حدث اكبر" "جنابة" و "استباحة الصلا" "اتوضا لاصلي" تؤثر في النية؟

جزاك الله خير

عبدالله خ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 11:13 AM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 17,060
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونرحب بك ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
أما الجواب على سؤالك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات ) والنية محلها القلب والنية في اللغة القصد والإرادة وهي في الاصطلاح الابتغاء قال الله تعالى (

لَّا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)
أما مسألة النية حال أداء العبادة فهي مستجلبة لديك فحينما تكبر تكبيرة الإحرام فهذا علم لديك أن الصلاة من أركانها تكبيرة الإحرام فهذه نية وهكذا
وأما النية حال الاغتسال من الجنابة مستجلبة لديك بعلم أن الجنب لا بد له من اغتسال عنها فحينها تقوم لأداء هذا الأمر فأنت بنية اغتسال من الجنابة
الشيخ عيسى متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.