قضايا المرأه مناقشة الشيخ بما يخص قضايا ومشاكل المرأة المسلمة في المجتمع وطالبات المدارس والجامعات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2010, 02:29 AM   #1
افترقنا بلحظه عناد
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 96
افتراضي يطلب منه ممارسة _____؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته _سائله تسائلني الآتي@الآن تائبه ونادمه بما فعلت في الماضي وترجو الأجابه منك شيخنا الفاضل ذنبه انها وقعت بمكالمة شاب تقول لي ياشيخ وهي تبكي عندما يكلمه يطلب منه ممارسة الجماع عبر الهاتف الجوال تقول والله لااعلم باالذي كان يطلبه وتسأله عن الذي يطلبه يقول له نفذي الي اقوله لك ولا بتندمين وهي صغيرة السن له سنتين على هذا الحاله بعدما فهمت الحياة ندمت وتابت لله عزوجل _ ماالذي تفعله ياشيخ _ ارجوالرد _اريد نصيحه كافيه له ولغيره _

افترقنا بلحظه عناد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 02:31 AM   #2
افترقنا بلحظه عناد
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 96
افتراضي

جزاك الله الدرجات العلى من الفردوس

افترقنا بلحظه عناد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010, 11:40 AM   #3
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 17,090
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كثيراً ما كنت وكان الغيورون على الأخوات المسلمات ينصحون ويوجهون ويدفعون الفتاة المسلمة إلى ما ينفعها ويحذرون من إغراءت الفتنة مع الشباب وهذا أخر ما يكون في مسألة العرض لأن من يفعل ذلك لا يهمه شرف الفتاة ولا عرضها بل ويحاول أن يصل إلى مراده من الفجور والفساد وإلا فالرجل الشريف في عرضه وأخلاقه تأبى نفسه هذا الذل وهم يعتقدون لذة بل هو لذة وذل ورق فهو عبد لشهواته وذليل لهواه لأن الرجل صاحب المروءة لا يسمح لنفسه أن يطأها الهوى والتعشق المذموم ولهذا أحذر الأخوات المسلمات من هذا الإغراء من قبل شباب لا يرقبون في المؤمنات إلاً ولا ذمة ولا يهمهم إلا تحقيق مطالب شهواتهم فهم مرضى لإرادات سيئة قال الله تعالى ( ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض )
وعلى هذا أوصيك بإجتناب ذلك والتوبة إلى الله عز وجل وكثرة الإستغفار ومادام عاد صوابك وعرفتي أن هذا الطريق لا يكون إلا للواتي يرمين أعراضهن في الزبالات وتنبهتي فهذا خير عظيم فألزمي هذه التوبة واستتري بستر الله ولا تذكري هذا الأمر لأحد أبداً مهما كلفك ستره حتى لزوج المستقبل وكأن لم تفعلي شيئاً وأكثري الدعاء بأن يستر الله ما حصل منك ويكفيك شر ذلك الشاب ولعله تاب وأناب إلى الله وندم أسأل الله أن يضفي عليك ستره .

وأفيدك أن التوبه واجبه من كل ذنب ولها ثلاث شروط :
1) الإقلاع عنها
2) والندم
3) والعزم أن لايعود لها
قال الله تعالى( وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون )
أخرج الإمام البخاري رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( سمعت رسول الله يقول و الله إني لأستغفر الله و أتوب اليه في اليوم أكثر من سبعين مره )
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : ( لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره و قد أضله في أرض فلاة )متفق عليه.
و في روايه الإمام مسلم رحمه الله ( لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه و عليها طعامه و شرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها و قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامه ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي و أنا ربك.أخطأ من شدة الفرح )
و عن أبي موسى عبدالله بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي قال : ( إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه الإمام مسلم

ما يفعله المسلم أو المسلمة سابقاً من خطأ و الخطأ في شريعتنا السمحة تكفره التوبة الصادقة الى الله عز و جل فالله تعالى يقول في كتابه العزيز( وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً ) و المقصود من يفعل الشرك و قتل النفس و الزنا و نحو ذلك من المحرمات فالله تعالى يقول ( يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً ) فتأمل ماذا بعد هذه الآية قال الله تعالى ( إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً ) تأملت معي هنا أن الله تعالى يبدل سيئات التائب الصادق في توبته و يجعل تلك السيئات حسنات فهذا فضل الله العظيم و هذا من رحمته بعباده , قال الله تعالى ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) و الله تعالى و عد التائب الصادق النادم بقبول توبته و العفو عنه فقال تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُون( أُوْلَـئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) .




التعديل الأخير تم بواسطة الشيخ عيسى ; 05-16-2011 الساعة 08:50 PM
الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2010, 12:57 AM   #4
افترقنا بلحظه عناد
عضــو فعــــــال
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 96
افتراضي

جزاك الله خيرا /ليست انا انها سائله / شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك

افترقنا بلحظه عناد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2010, 07:40 AM   #5
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 17,090
افتراضي

حياكم الله

الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.