استشارة الشيخ ماخاب من استشار ولاندم من استخار ... بإستطاعتك الان استشارت الشيخ بجميع امورك العمليه والاسريه ....

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-2017, 01:16 AM   #1
ام اماني
عضـــو جديـــــد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2017
المشاركات: 1
افتراضي مصر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبق وان سرقت وانا في الرابعة عشر من عمري واريد ان اكفر عن ذنبي ، فهل يجوز ان اعيد الحقوق الي اصحابها بظون ان يعرفوا بذلك؟ لعدم الحرج
وهما في مكان بعيد عني فهل ينفع ارسل المبلغ رصيد مثلا بدون ان يعرفوا من المرسل؟
ارجو الرد ، وجزاكم الله خيرا

ام اماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-24-2017, 09:38 AM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: دومة الجندل
المشاركات: 16,770
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونسأل الله لكم الثبات والتوفيق
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
السرقة من كبائر الذنوب والله تعالى حرمها في كتابه وجعل على فاعلها عقوبة وذلك تنفيراً منها . ومن سرق شيئاً فعليه أن يرده فإن لم يرده يبقى في ذمته ولهذا قال العلماء أن التوبة من السرقة شروطها الإقلاع والعزم والندم وأن يرد ما سرقه لصاحبه .
ثم عليك التوبة الصادقة والتوبه واجبه من كل ذنب ولها ثلاث شروط :
1) الإقلاع عنها
2) والندم
3) والعزم أن لايعود لها
هذا إن كانت تتعلق بحق الله أما إن كانت تتعلق بحق آدمي فشروطها أربعه :
الثلاثه السابقة والرابع أن يبرأ من مالكها إن كانت مالاً ونحوه وذلك برده عليه وخلاف ذلك إن كانت طلب عفوه منها كمن يغتاب أو يسب قال الله تعالى وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون )
أخرج الإمام البخاري رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( سمعت رسول الله يقول و الله إني لأستغفر الله و أتوب اليه في اليوم أكثر من سبعين مره)
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله : ( لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره و قد أضله في أرض فلاة )متفق عليه.
و في روايه الإمام مسلم رحمه الله ( لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه و عليها طعامه و شرابه فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها و قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامه ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي و أنا ربك.أخطأ من شدة الفرح )
و عن أبي موسى عبدالله بن قيس الأشعري رضي الله عنه عن النبي قال : ( إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار و يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه الإمام مسلم
ما يفعله المسلم أو المسلمة سابقاً من خطأ و الخطأ في شريعتنا السمحة تكفره التوبة الصادقة الى الله عز و جل فالمال المسروق يرد على أصحابه وعليك محاولة رد ذلك أو استباحتهم إنى قدرت على ذلك ولك رده برميه في محلاتهم بمكان يصلون إليه أو في منازلهم المهم أن يصل إليهم وفي حال لاتعلم اين يوجدون ولاتعرف لهم مكان
ولاتدري من أصحابه فتصدق به على محتاج بنية وصول ثواب ذلك لمن سرقت منهم ويجوز دفع ذلك على فقير أوعامل محتاج

وتنوي بها إبراء الذمة .

الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.