الموضوع: الاذكار
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-30-2018, 11:17 AM   #2
الشيخ عيسى
المشـــــرف العــــام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: دومة الجندل
المشاركات: 16,795
افتراضي

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين ونرحب بك ونسأل الله لنا ولكم الثبات والتوفيق
أما الجواب على سؤالك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قول الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه فيه أن هذا الكلام يحمل الحامد لله تعالى على الحمد الذي يستحقه الله تعالى والعبد حينئذ لا يستطيع أن يصل بلوغ الحمد منتهى الحمد لله وأومأ إلى هذا الإمام ابن الصلاح مع اعتراض بعض العلماء على ذلك ولهذا قال أكثر الفقهاء هذه دعوى لا تصح وكيف يتخيل شخص أنه يمكنه أن يحمد الله حمدا يبلغ منتهى التمام والغرض أن الخلق كلهم لو اجتمع حمدهم لم يبلغ بعض ما يستحقه تعالى من الحمد فضلاً عن تمامه وقال بعض الفقهاء إن أجل المحامد أن يقول المرء الحمد لله حمدا يوافي نعمه ويكافئ مزيده وعلى هذا أقول إن المسلم لو تأمل كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يحمد ربه لما وجد مثل ذلك فهذا لا أصل له في نوع الحمد ولذلك أرى حسب علمي أن هذه الجملة ينبغي العدول عنها إلى الحمد المعروف والمأثور كقول الحمد لله حمدا مباركا كما ينبغي لعظيم جلاله أو قول الحمد لله رب العالمين على آلاءه أو قول اللهم إني أحمدك حمدا كثيرا طيبا مباركا كما تحب وترضى أو كما يحب ربنا ويرضى أو قول أحمده حمدا لا ينقطع ونحو ذلك
والخلاصة أن ما ذكرته أعلاه جاء الخلاف فيه ما بين قائل بصحة ذلك وقائل أنه لا صحة لهذه الجملة وما دام الأمر مختلف فيه فالأمر في ذلك واسع

الشيخ عيسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس